أحكام مسبقة و نقص في المعلومات الطبية بمناسبة يوم المرأة - les stéréotypes de l'information médicale

publicité
‫‪Association marocaine des maladies auto-immunes et systémiques‬‬
‫الجمعية المغربية ألمراض المناعة الذاتية والجهازية‬
‫أحكام مسبقة و نقص في المعلومات الطبية بمناسبة يوم المرأة‬
‫بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ‪،‬الذي يصادف ‪ 8‬مارس من كل سنة ‪ ،‬تحذر الجمعية المغربية ألمراض المناعة الذاتية ‪ ،‬برئاسة الدكتورة خديجة‬
‫موسيار ‪ ،‬من أوجه القصور والصور النمطية في المعلومات والحمالت‪.‬التوعوية الطبية الموجهة للمرأة ‪.‬هذا األمر له عواقب سلبية على صحتهم ‪.‬‬
‫هناك مثالين يبينان قلة حمالت التوعية بوضوح‪.‬‬
‫أمراض المناعة الذاتية‪ ،‬مشكل متجاهل في حين أنها تؤثر على واحدة من كل ست نساء‬
‫أمراض المناعة الذاتية جد متعددة يصل عددها إلى المائة و تصيب النساء في ‪ ٪ 75‬من الحاالت! تتجلى هذه األمراض في خلل في الجهاز‬
‫المناعي ‪،‬نفس جهاز المناعة الذي يكون على عاتقه حماية الجسم من العدوان الخارجي (الفيروسات والبكتيريا ‪ ، )...‬هدا الجهاز ينقلب على‬
‫الجسم و يبدأ في مهاجمة مكونات الجسم السليمة ضانا أنها عدو خارجي ‪ -‬باإلضافة إلى ذالك غالبًا ما تستجيب هذه األمراض إلى نفس‬
‫االستراتيجيات العالجية‪ .‬وتشمل هذه الفئة‪ :‬مرض جريفز (فرط الدرقية) ‪ ،‬التهاب الغدة الدرقية المزمن مرض هاشيموتو الذي يؤدي إلى قصور‬
‫الغدة الدرقية‪ ،‬مرض الذئبة الحمراء‪ ،‬الوهن العضلي الوبيل ‪ ،‬التصلب المتعدد ‪ ،‬داء السكري من النوع ‪ ، 1‬التهاب المفاصل الروماتويدي ‪،‬‬
‫مرض السيلياك (عدم تحمل الغلوتين) ‪ ،‬مرض كرون ‪ ،‬متالزمة شوغرين‪...‬وعديد من أمراض مناعية ذاتية نادرة‪ . .‬تشير التقديرات إلى أن عدد‬
‫النساء المصابات بأمراض المناعة الذاتية يصل إلى ضعف عدد النساء اللواتي يعانون من سرطان الثدي ونحو مرة ونصف مرة أكثر من تلك‬
‫المصابات بمرض الشريان التاجي!‬
‫مثال أمراض المناعة الذاتية مثال قوي على عدم المساواة بين النساء و الرجال على حساب النساء من الناحية الفسيولوجية‪ .‬هذه اإلشكالية‬
‫معترف بها بشكل جيد من قبل المجتمع الطبي لكنها متجاهلة إلى حد كبير من طرف الجمهور المغربي‪ ،‬و ذالك بسبب نقص التغطية‬
‫اإلعالمية‪.‬لدالك ‪ ،‬فهي تستحق أن تكون موضوع حمالت توعية على نطاق واسع موجهة للنساء ‪ ،‬مثل ما هو الحال في ما يخص مرض السرطان‬
‫‪ ،‬ال سيما وأن هذه األمراض تهاجم في كثير من األحيان النساء في سن مبكرة و تعطي في بادئ األمر أعراض غير ملحوظة ‪ ،‬مع ظهور‬
‫واختفاء لهذه األعراض قد تودي حتى إلى التشكيك في وجود المرض أصال‪ .‬و غالبا ً ‪ ،‬ما يكون في الواقع تشخيصهم متأخراً‪.‬‬
‫حاليا أكبر نسبة الوفيات الناتجة عن الجلطة القلبية تخص النساء‬
‫مثال آخر على إخفاق حمالت التوعية الصحية تخص خطر احتشاء عضلة القلب الذي غالبًا ما يزال يرتبط في الحمالت التوعية ‪ ،‬ال سيما في‬
‫المنطقة المغاربية ‪ ،‬بمثل رجل في منتصف العمر‪ .‬ونتيجة لذلك‪ ،‬ال يتم تشخيص المرض لدى النساء بسبب عدم اخذ شكاوي النساء بشكل جدي‬
‫قبل اندالع األزمة القلبية‪ .‬وهذا يفسر سبب كون النساء يشكلن حاليا ‪ ٪56‬من الوفيات المترتبة عن احتشاء عضلة القلب‪ .‬وقد أظهرت دراسة‬
‫أجرتها جامعة ماكجيل في مونتلاير في عام ‪ 2014‬أيضا أن هذا "التحيز" بالمعلومات يترجم دون وعي على كيفية التعامل مع المريض وفقا‬
‫لجنسه و ذالك من خالل أحكام مسبقة وصور نمطية "نوع الجنس"‪ .‬في هذه الدراسة‪ ،‬طلب الباحثون من ‪ 1123‬مريض يرتدون على‬
‫المستشفيات‪ ،‬و يعانون جميعا من متالزمة الشريان التاجي الحادة‪ ،‬من اإلجابة على استبيان من بعد ما يتم دخولهم إلى المستشفى‪ .‬كشفت النتائج أن‬
‫ممارسة الصورة البيانية الكهربائية للقلب والصدمات الكهربائية تكون أسرع على الرجال منها على النساء‪ .‬و غالبا ما يكون العاملون في المجال‬
‫الصحي‪ ،‬أقل رد فعل تجاه النساء‪،‬و أكثر ميال إلى استبعاد احتشاء عضلة القلب عند النساء و نسب أالم الصدر الذين يعانون منها إلى القلق و إلى‬
‫الضعف النفسي الجسمي األنثوي الشهير!‬
‫ تتم في الغالب على الرجال‬، ‫ في سياق التجارب العالجية‬، ‫هذان المثالين بعيدان كل البعد أن يكونا هامشيين عندما نعلم أن الدراسات السريرية‬
‫ حتى أن بعض األبحاث حول خطر اإلصابة بسرطانات تخص‬. ‫ ظنًا خطأ ً أن ما هو جيد وموثوق بيه لدى الرجل هو جيد أيضا بالنسبة للمرأة‬،
‫ أصبح التشريع األوروبي يفرض إدماج النساء في التجارب‬، ‫النساء قد أجريت حصرا على الرجال! لكن في السنوات الخمس عشرة األخيرة‬
.‫السريرية‬
‫ سرطان‬، ‫ مشاكل الحمل‬، ‫ قد بذلت جهود كبيرة في السنوات األخيرة في المغرب لزيادة وعي النساء بمشاكل صحتهم (أمراض النساء‬، ‫بشكل عام‬
‫ ولكن هناك الكثير الذي يجب عمله لزيادة وعي النساء إلى بعض القضايا الصحية الهامة ووضع حد لبعض الصور‬، )‫ إلخ‬، ‫ التخسيس‬، ‫الثدي‬
.‫النمطية التي ال تزال متنامية‬
Dr MOUSSAYER KHADIJA ‫الدكتورة خديجة موسيار‬
‫اختصاصية في الطب الباطني و أمراض الشيخوخة‬
Spécialiste en médecine interne et en Gériatrie
Présidente de l’Alliance Maladies Rares au Maroc ‫رئيسة ائتالف األمراض النادرة المغرب‬
Présidente de l’association marocaine des maladies auto-immunes et systémiques (AMMAIS)
‫ رئيسة الجمعية المغربية ألمراض المناعة الذاتية و والجهازية‬, Vice-présidente du Groupe de l’Auto-Immunité Marocain (GEAIM)
Chairwoman of the Moroccan Autoimmune and Systemic Diseases Association
Membre de la Société Marocaine de Médecine Interne (SMMI), Vice-présidente de l’association marocaine des intolérants et allergiques au gluten (AMIAG), Vice-présidente de
l'association marocaine de la fièvre méditerranéenne familiale (AMFMF), Vice-présidente de l’association marocaine des malades d’angioedèmes (AMMAO)
‫ وزارة‬،‫ المغرب‬،‫ مرض نادر‬،‫ الجمعية المغربية ألمراض المناعة الذاتية‬،‫ اليوم العالمي للمرأة‬،‫ أمراض المناعة الذاتية‬:‫الكلمات الرئيسية‬
‫ تحالف األمراض النادرة‬،‫ الطب الباطني‬،‫الصحة‬
International Women's Day, March 8, 2019 :
discriminations and stereotypes in health information
International Women's Day, March 8, 2019, is an opportunity to warn about inequalities, discrimination and
stereotypes that continue to affect women in medical information and awareness campaigns related to it .
These gaps concern major issues of public health and have a significant impact on the health of women,
particularly in intermediate countries such as Morocco.
AN UNKNOWN PHENOMENON : AUTOIMMUNE DISEASE, A FEMININE
DISEASE THAT REACHES A WOMAN IN SIX DURING THEIR LIFE
This is the subject of autoimmune diseases: these many pathologies ̵; a hundred – concern women in 75%
of cases ! In addition, the third leading cause of morbidity in the world after cardiovascular diseases and
cancers, they affect about 10% of the world population and occupy the second or third position of the health
budget in developed countries. In total, it is estimated that the number of women with autoimmune diseases
is twice as high as that of women with breast cancer and almost one and a half times higher than those
affected by coronary heart disease! This autoimmune phenomenon is a very rare example of physiological
inequality to the detriment of women. It is well recognized by the medical community but largely ignored by
the general public, not only Moroccan but also French to a lesser extent, because it is not better publicized.
It deserves, however, to be the subject of wide awareness campaigns directed at women, such as cancer,
especially since these diseases often attack insidiously young women by presenting beginning of the little
perceptible symptoms, appearing and disappearing and even putting in doubt the existence of an evil. In
fact, their diagnosis is often late.
THE MAJORITY OF DEATHS RELATED TO THE MYOCARDIAL INFARCTION
CONCERNED TODAY WOMEN
Another example: the risk of myocardial infarction continues too often to be associated in the countryside
sensitization, particularly in the Maghreb, like a middle-aged man. As a result, the disease is underdiagnosed in women because their complaints are not fully understood before the crisis. This explains why
women now represent of deaths by infarction. A study conducted by McGill University in Montreal in 2014
has indeed shown that this informative "bias" is unconsciously translated by prejudices and "gender"
stereotypes about how to treat a patient by gender. University researchers asked 1,123 hospital patients,
all with acute coronary syndrome, to respond to a questionnaire after admission. The findings revealed that
electrocardiograms and defibrillations were performed faster on men than on women. Health staff, less
responsive to women, was more inclined to rule out the hypothesis of infarction by attributing more easily
the discomfort of a patient and her chest pain to anxiety disorders ( the famous feminine psychosomatic
weakness!)
These two examples are far from anecdotal when we know that clinical studies, in the context of
therapeutic trials, are mostly conducted in male subjects, mistakenly thinking that "what is good and
validated in men is also good for women ". Some research on the risk of gynecological cancers have even
been conducted in men! It has only been 15 years since European legislation required the recruitment of
women in clinical trials .
All in all, significant efforts have been made in recent years to raise awareness, in Morocco and in France,
of women's "female" health problems (gynecology, pregnancy, breast cancer, slimming, etc.), but there is
still much to do to raise women's awareness of certain other major public health issues and to put an end to
certain stereotypes that still have a "hard life." ‘(automatic translation Via Google)
Mots clés / Key Words : journée internationale des droits des femmes, information médicale, maladies auto-immunes, maladies rares, association
marocaine des maladies auto-immunes et systémiques (AMMAIS), journée internationale des maladies rares, seconde journée nationale des maladies rares au
Maroc, santé publique, santé Maroc, Maghreb, Algérie, Tunisie, Afrique Noire, Sénégal, Côte d’Ivoire, United States of America, American Autoimmune Related
Diseases Association – AARDA, Alliance des Maladies Rares au Maroc (AMRM), Ministère de la Santé, Royaume du Maroc, Médecine interne, féminisme,
égalité homme/femme, OMS, ONU, Autoimmune diseases, myocardial infarction , awareness campaign, underdiagnosed, clinical trials, internal medecine,
,
Téléchargement
Random flashcards
Ce que beaucoup devaient savoir

0 Cartes Jule EDOH

découpe grammaticale

0 Cartes Beniani Ilyes

Anatomie membre inf

0 Cartes Axelle Bailleau

Fonction exponentielle.

3 Cartes axlb48

TEST

2 Cartes Enrico Valle

Créer des cartes mémoire
Study collections